تقوية الجنس وزيادة الانتصاب : الاساليب المعتمدة

تقوية الجنس
(Last Updated On: 12/09/2018)

ما هي الرغبة الجنسية ؟ 

هي المحرك أو الدافع الذي يدفع الفرد إلى القيام بالعمل الجنسي ، بغض النظر عن الأسباب ، سواء كانت بسبب المتعة فقط ، أو بسبب المتعة والإنجاب معاً وتبدأ تلك الرغبة عادة مع بدء البلوغ الجنسي الطبيعي.

 

وترافق هذه المرحلة تبدلات هامة لدى الذكور والإناث فيبدأ كل منهما باكتساب ما يسمى (الصفات الجنسية الثانوية)، فنجد أن صوت الذكر يزداد خشونة ، وذقنه تنمو ، والأشعار لديه تتوزع في أنحاء الجسم، أما الأنثى فنجد نعومة صوتها ، وكبر حجم الوركين تدريجياً ، ونمو الثديين ، وبدء الدورة الجنسية.

 

اسباب نقص الرغبة الجنسية

 

1. العمر :

يميل الرجال بشكل عام إلى استشعار انخفاض في الرغبة الجنسية لديهم مع التقدم في العمر ، وويجد لذلك تفسيرات عديدة, فمختلف أجهزة الجسم تميل إلى التراجع كلما تقدم الإنسان في السن ، وذروة حدوث ذلك النقص هم الرجال بين أعمار 60 إلى 70 سنة.

 

2. أسباب تتعلق بالاكتئاب والحالة النفسية السيئة ، والإجهاد أيضاً سواء كان بدنياً أو نفسياً.

 

3. الآثار الجانبية الناتجة عن تعاطي الأدوية.

 

4. الاضطرابات المتعلقة بانخفاض مستوى هرمون التوستوستيرون في الدم :

نقص هرمون التوستوستيرون في الدم يترافق مع مشاكل ضعف الانتصاب واضطراب في القيام بعملية جنسية منتظمة.

 

5. الإدمان على المواد الكحولية والتدخين:

يرتبط بشكل كبير بانخفاض الرغبة الجنسية ، ولو أن ذلك لا يحدث عن جميع الأشخاص ولكن المنظمات العالمية المتخصصة بالأمراض الجنسية أدرجت الكحول والتدخين في قائمة المسببات الهامة لانخفاض الرغبة الجنسية.

 

6. الادمان على الاستمناء (العادة السرية)

الادمان المفرط على العادة السرية قد يؤدي الى خلل في عمليات تدفق الدم الى القضيب وقد تؤثر العادة السرية تباعا على جودة الانتصاب.

 

فكرة عامة حول أهمية القدرة الجنسية

تقوية القدرة الجنسية ، أو تقوية الجنس كما يبحث عنها الناس باللغة العامية تشكل هاجساً هاماً جداً لدى شريحة كبيرة من أفراد أي مجتمع ، وخاصة الأفراد الذين يعانون من مشاكل جنسية ، وعندما يواجهون أي مشكلة تتعلق بالممارسة الجنسية يحاولون إيجاد حل سريع لها ، وهذا يوضح أهمية الجنس والممارسة الجنسية في حياة الأشخاص.

 

وطبعاً تبقى تقوية الجنس ذات أهمية عند الذكور أكثر من الإناث بكثير ، لأن الذكر بطبيعته محب للسيطرة ، والقسم الأعظم من الذكور وخاصة في المجتمع العربي تربط القدرة الجنسية للذكر بحياته وقدرته على اتخاذ القرار ، وهذا هو السبب الذي يجعل مثل هذه الأمور حساسة جداً ، ويفضل المريض التكتم عليها.

 

ومع ذلك فإن نقص الرغبة الجنسية ، ولو أردنا أن نقارن بين الرجال والنساء ، هو أكثر شيوعاً عند النساء ، وتبين الدراسات أن نسبة 32 بالمئة من النساء ، و 15 في المئة من الرجال يعانون من ضعف في القدرة على الممارسة الجنسية.

 

ويجب أن نذكر أن أغلب هؤلاء الأشخاص يحتاجون أو يسعون إلى علاجات وأدوية لتقوية القدرة الجنسية ونسبة قليلة جداً منهم لا يستطيعون أي أن ما يعانون منه غير قابل للعلاج أو أنهم مقتنعون بأن الضعف الجنسي ليس مرضاً أو عيباً.

 

طرق لتقوية الجنس والقدرة الجنسية وتحسين الانتصاب ؟

المعلومة المهمة في كإجابة لهذا السؤال هي أنه يوجد الكثير من العلاجات المتعلقة بتقوية القدرة الجنسية منها ما هو طبيعي ، ومنها ما هو معتمد على الأدوية ، وقد يتطلب الأمر علاجاً جراحياً في حالات معينة.

 

1. تقوية الجنس في حال لم يكن هناك سبب مرضي واضح :

 

أولاً. القيام بالتمارين الرياضية المعتدلة بمعدل لا يقل عن ثلاث مرات أسبوعياً.

 

ثانياً. التخفيف ويفضل الامتناع عن المشروبات الكحولية والتدخين ، وطبعاً ليس من المؤكد بنسبة مئة في المئة أن تسب هذه المواد ضعفاً جنسياً ، ولكن المنطمات العالمية المتخصصة في هذا المجال وضعتها على قائمة المواد المسببة للاضطرابات الجنسية.

 

ثالثاً. الابتعاد عن الأسباب المؤدية للاكتئاب ، وإذا كان الاكتئاب مرتبطاً بمرض معين وخاصة مرض جنسي يجب معالجة المرض بشكل فعال كي تتحسن حالة المريض النفسية.

 

رابعاً. تحسين النوم فالأرق والتعب سبب مهم لضعف القدرة الجنسية أما الراحة فهي عامل مهم لتقوية الجنس.

 

خامساً. عدم تناول أدوية غير معروفة التأثير تماماً دون استشارة الطبيب المختص.

 

تقوية الجنس عن طريق تناول المواد الغذائية المنشطة

لا شك أن المواد الغذائية أساسية في حياة الإنسان ، فهي مصدره الأول والوحيد للحصول على الطاقة التي يصرفها في نشاطاته المختلفة ، ويخزن الفائض منها، و القيام بالعملية الجنسية عمل يحتاج إلى طاقة ، وبالتالي هو بحاجة إلى غذاء.

 

و أهم العناصر الغذائية التي تعتبر ذات فائدة في تقوية القدرة الجنسية :

 

اولاً. تناول الفواكه: من أهم أصناف الفواكه نذكر الموز وفاكهة الأفوكادو ، وجد أنها تحوي فيتامينات وأملاح معدنية ذات فائدة كبيرة في زيادة تدفق الدم إلى العضو الذكري وبالتالي تقوية الانتصاب وزيادة القدرة الجنسية.

 

ثانياً. المواد الغذائية التي تحوي في تركيبها الفيتامين سي : يعد من الفيتامينات الهامة والتي لا يستطيع الإنسان أن يستغني عنها، وثبت دوره الهام أيضاً في تقوية الانتصاب والقدرة الجنسية. ومن أدواره الأخرى في جسم الإنسان هي الوقاية من النزف ، حيث يعاني الكثير من الأشخاص من نزف اللثة المستمر عند نقص فيتامين سي في غذائهم اليومي.

 

ثالثاً. تناول المواد الغذائية الغنية بالحديد : وأهمها السبانخ وأنواع أخرى من البقوليات مهم جداً ، وترتبط المستويات المنخفضة من مستوى الحديد في الدم مع نقص في الرغبة الجنسية وخاصة عند النساء ، فنقص الحديد عند النساء أكثر شيوعاً منه عند الرجال ، وذلك لأن الأنثى تخسر الدم مع كل دورة جنسية عندما يحدث الطمث.

 

رابعاً. الماء : يجب المحافظة على توازن السوائل بشكل مستمر في الجسم ، ويجب شرب الماء بانتظام حتى لو لم يكن الشخص عطشاً أو يتعرض لتعرق مستمر ، ويحدث نقص العطش عادة في فصل الشتاء حيث أن الشخص لا يقوم بنشاط بدني كبير عكس فصل الصيف الحار. وعند اختلال توازن السوائل سيختل معها ضغط الدم وعمل خلايا الجسم وبالتالي اضطراب الرغبة الجنسية.

 

خامساً. تناول الشوكولاته الداكنة أو (Dark Chocolate) : تبين أن الشوكولا الداكنة تزيد من مستوى السيروتونين ومادة الفينيل إتيل أمين ، وهما مادتان تلعبان دوراً مهماً في تقوية الجنس وزيادة الرغبة الجنسية. لكن يفضل استهلاك الشوكولا ذات المستوى المنخفض قدر الإمكان من السكر أو الشوكولا المرة ، للوقاية من الاضطرابات المتعلقة بالسكري على المدى الطويل.

 

سادساً. ضرورة توافر أغذية غنية بالتوابل : على الرغم من أن الإكثار من التوابل معروف بارتباطه مع أمراض المعدة وخاصة زيادة إفراز الحمض المعدي والارتداد المعدي المريئي، إلا أن التوابل أيضاً تحتوي مواد مضادة للأكسدة ومقوية للرغبة الجنسية ، كتوابل القرنقل وجوزة الطيب و لتوابل القرنفل دور مهم آخر وهو استخدامها لدى الأشخاص الذين يعانون من رائحة الفم الكريهة.

 

سابعاً. تناول البطيخ : بينت الدراسات أن فاكهة البطيخ لها تأثير مشابه تقريباً للفياغرا.

 

ثامناً. تناول البطاطا الحلوة خاصة : وتبين أنها تحتوي على فيتامين A والبوتاسيوم ، ويجب أن نعلم أن عمل الخلايا يقوم على توافر شاردتين أساسيتين في الدم هما الصوديوم والبوتاسيوم ، ويالتالي يترافق المستوى المنخفض من البوتاسيوم مع أمراض ضعف الانتصاب ونقص الرغبة الجنسية.

 

أهم النصائح العامة في تنظيم الغذاء:

1. يفضل تناول 4 أو 5 وجبات يومياً على تناول وجبتين أو ثلاث وجبات بكميات كبيرة ، وذلك لتسهيل عملية الهضم وامتصاص المواد الغذائية ، وتقليل ما يسمى بالنفخة ما بعد الطعام ، وتنظيم الإفراز الحمضي للمعدة ، لأنه كلما كانت وجبة الطعام أكبر كلما زاد إفراز الحمض من المعدة وأصبح الشخص أكثر عرضة للأمراض المتعلقة بفرط الحموضة.

 

2. عدم شرب الشاي مع الطعام والانتظار لمدة ساعة أو أكثر لأنه ثبت علمياً أن الشاي تنقص من امتصاص الحديد بنسبة عالية وبالتالي سيشكل شرب الشاي مع الطعام عاملاً لنقص الرغبة الجنسية ، وبالتأكيد لن يعاني كل الأشخاص من نقص الرغبة الجنسية ، ولكن قسماً هاماً منهم سيعاني من أعراض نقص الحديد كحدوث التشققات الفموية والتهابات زوايا الفم.

 

3. تناول الألياف مع الطعام يسرع عملية الهضم وينقص من امتصاص السكريات وبالتالي يشكل عامل حماية مهم من مرض السكري من النمط الثاني ، وهو النمط المرتبط بزيادة الوزن عكس الداء السكري من النمط الأول المرتبط بوجود مرض مناعي يدمر نسيج البنكرياس المفرز للأنسولين.

 

4. لا بد من تقليل الدسم والسكريات والإكثار من البروتين نوعاً ما.

 

علاجات معتمدة لتقوية الجنس وزيادة الانتصاب :

 

ونعني بذلك العلاجات المعتمدة عند وجود سبب معين أو مجموعة أسباب:

 

1. فعند وجود نقص في الرغبة الجنسية سببه نقص الهرمونات الجنسية الذكريةأو الأنثوية ، يجب معالجة السبب سواء بعمل جراحي ، أو بتعويض تلك الهرمونات عبر مواد دوائية شبيهة بالهرمونات تسمى (مقلدات) أو عن طريق الهرمونات نفسها كحقن التوستوستيرون عند الرجال الذين يعانون من مشاكل القذف ونقص الرغبة الجنسية.

 

2. أما عن الرجال الذين يعانون من ضعف الانتصاب مع نقص الرغبة الجنسية فيمكنهم استعمال الفياغرا وفق وصفة طبية دقيقة ، وذكرنا في مقال سابق حول الفياغرا أن كثيراً من الرجال يستعملونها كمقو جنسي دون وصفة طبية وينجم عن ذلك آثار جانبية متعددة. وتقوم الفياغرا بإرخاء أوعية العضو الذكري الدموية والسماح للدم بالمرور عبرها وملء نسيج القضيب بالدم ، وهذا ما يسمى عمليا باسم (الانتصاب).

 

ومن الممكن ايضا استعمال علاجات تحارب العجز الجنسي المبكر مثل حبوب فيجركس بلس الجديد, حيث يعمل هذا العلاج على امداد الجسم بمواد ضرورية للخروج من دائرة العجز الجنسي

 

3. قد تعاني النساء من نقص الرغبة الجنسية بسبب جفاف المهبل ، حيث تعد مفرزات المهبل وهو العضو التناسلي الأساسي للمرأة أثناء الجماع  عاملاً مهماً في زيادة الرغبة الجنسية عند النساء ، وإذا كان السبب مرضاً معيناً يجب معالجته جراحياً أو دوائياً وجراحياً معا وقد يكون السبب جرثومياً وعندها يجب استعمال الصادات الحيوية النوعية للقضاء على العامل المسبب.

 

فالصادات الحيوية هي أدوية نوعية لجرثومة واحدة أو مجموعة معينة من الجراثيم تقضي عليها وتوقف تأُثيرها وتفيد الكريمات المهبلية الموضعية في زيادة ترطيب المهبل وتقوية القدرة الجنسية لدى النساء اللواتي يعانين من جفاف المهبل.

 

4. أما في حال الأورام فيجب التدخل الجراحي لإزالة الورم ، فالأورام الليفية عند النساء تسبب نقص الرغبة الجنسية مع اضطرابات أخرى.

 

5. العلاج النفسي باستعمال مضادات الاكتئاب ويجب التأكد تماماً أن المشكلة فعلاً هي مشكلة نفسية ويخضع المريض لخطة علاجية دقيقة ومراقبة.

 

المراجع: 

  1. Dr. AXE : How to Increase Libido the Natural Way

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عملية شراء جديدة!
error: المحتوى محمي لموقع دكتور اكس!
تحتاج مساعدة بالشراء؟ (اضغط هنا)